المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقرير عن التيارات الكهربائية (( فيزياء ))


بنت فزاع
02-25-2008, 08:53 PM
*(( التيارات الكهربائية ))*


*المقدمة :



لفظ الكهرباء، مشتق من الكهرب، وهو الاسم القديم لمادة الكهرمان، إذ إنه تم الربط بين الكهرباء والكهرمان، نظراً لاكتساب الأخير، بالاحتكاك، خاصية جذب بعض الأجسام الخفيفة، وهي أحد شواهد الكهربية الإستاتيكية؛ لوحظت هذه الظاهرة منذ قرون طويلة مضت، وورد وصف لها في كتابات الفيلسوف الإغريقي طاليس، عام 600 ق.م.؛ في العصور الحديثة، بدأت شواهد الكهرباء، تأخذ اتجاهاً تجريبياً، إذ أثبت جورج فون كلايست George Von Kleist في عام 1745م، أنه يمكن التحكم في الكهرباء، واخترع نوعاً بدائياً من المكثفات، وفي عام 1750م اكتشف بنيامين فرانكلين Benjamin Franklin أن البرق شحنات كهربية، وصمم أول مانع للصواعق؛ وفي عام 1799 أثبت العالم الكساندرو فولتا Alessandro Volta إمكان توليد الكهرباء باستخدام معدنين مختلفين، ومحلول ملحي، وأنتج أول خلية كهربية؛ و في عام 1831 نجح مايكل فاراداي Michael Faraday في إنتاج التيار الكهربي، من موصل كهربي، يتحرك خلال مجال مغناطيسي؛ يعد هذا الاكتشاف، هو واكتشاف الخلية الكهربية، المولد الحقيقي للكهرباء في العصر الحديث، و نقطة الانطلاق لعلوم الاتصالات والإلكترونيات.


* الموضوع:

أوضحت الأبحاث، أن انتشار الموجات الكهرومغناطيسية، في طبقات الجو المحيطة بسطح الكرة الأرضية، يختلف طبقاً لطولها الموجي، وبصفة عامة، أي موجة لاسلكية، تتخذ مسارين أحدهما ينتشر موازياً لسطح الأرض، ويطلق عليه اسم "الموجة السطحية"، والآخر ينتشر متخذاً زاوية مع الاتجاه الأفقي، ويطلق عليها اسم "الموجة السماوية"؛ علماً بأن الموجات السطحية تفقد كثيراً من طاقتها، أثناء انتشارها، ويزداد هذا الفقد مع ازدياد التردد؛ أما الموجات السماوية، فتصل إلى طبقات الجو العليا، التي يطلق عليها اسم طبقات الأيونوسفير Ionosphere، فتؤثر في الأيونات، والإلكترونات، الموجودة في هذه الطبقات، وتجعلها تهتز، وتولد بدورها موجات مطابقة للموجات السماوية، قد يرتد بعضها في اتجاه سطح الأرض مرة أخرى.
هناك موجات يزيد طولها على 3000 متر، تنتشر سطحياً بدون طاقة، أو بفقد ضعيف جداً في الطاقة، بينما يتعرض الجزء الذي ينتشر في اتجاه السماء، إلي فقد كبير جداً في طاقته، وبذلك يمكن للموجات السطحية، عند هذا التردد أن تنتشر سطحياً إلي مسافات، تصل إلى بضعة آلاف من الكيلومترات بينما، لا تحقق الموجات السماوية مسافات تذكر؛ هذه الموجات يعرف باسم الموجات الطويلة Long Waves.
أما الموجات التي يقع طولها بين 100 و1000 متر، يمكنها الانتشار سطحياً، إلى مسافات اقل نسبياً، بينما يمكنها، بالانتشار السماوي، تحقيق مسافات تصل إلى بضعة آلاف من الكيلومترات؛ يطلق على هذه الموجات اسم الموجات المتوسطة Medium Waves.
الموجات، التي يقع طولها بين 10 و100 متر، تعاني توهيناً شديداً بالنسبة للموجات السطحية، فلا تحقق مسافات تزيد على مائة كيلومتر، بينما يقل توهين الموجات السماوية، فتحقق مسافات شاسعة؛ هذه الموجات، يطلق عليها اسم الموجات القصيرة Short Waves.
الموجات التي يقل طولها عن 10 أمتار، تعاني توهيناً شديداً جداً، بالنسبة للموجات السطحية، ولا ترتد من طبقات الجو، تنفذ من خلالها، ولا تتبع في مسارها انحناء سطح الأرض؛ هذه المواصفات، أدت إلى استخدامات جديدة، مثل الاتصالات عبر خط الرؤية المباشرة، والتليفزيون والرادار، إذ يمكن إنتاج هوائيات ذات مواصفات خاصة، يمكنها أن توجه الموجة الكهرومغناطيسية في اتجاه واحد فقط؛ هذه الموجات يطلق عليها اسم الموجات شديدة القصر Ultra Short Waves، ويطلق على الهوائيات الخاصة الهوائيات الاتجاهية Directive antenna.
* دوائر التيار المتردد
يستخدم في أجهزة اللاسلكي، كل من التيار المستمر Direct Current، والتيار المتردد Alternating current الذي تتغير قيمته واتجاهه مع تغير الزمن؛ هذا التغير، يمكن أن يتم بصور مختلفة، وطبقاً لقوانين مختلفة، أكثرها شيوعاً هي صورة التيار المتردد الذي يتغير طبقاً لدالة الجيب المثلثية، ويطلق عليها الموجة الجيبية Sine Wave، أو الموجة التوافقية Harmonic Wave، وتكون للتيار المتغير الصياغة الرياضية:
I = Imaxsint t
حيث I تعبر عن القيمة اللحظية للتيار الكهربي instantaneous current، وImax تعبر عن القيمة العظمي للتيار Maximum value of current ، و التردد الزاوي للدالة الجيبيةangular frequency of sine function و t الزمن المتغير، ويعرف زمن الدورة الكاملة للتيار المتردد، المعرف وفق الدالة الجيبية، بأنه الزمن المنقضي قبل أن تتكرر قيمة التيار نفسه، وفي الاتجاه نفسه، ويرمز له بالرمز: T الذي تحسب قيمته من المعادلة التالية
ويعرف تردد الموجة الجيبية، بأنه عدد الدورات الكاملة، التي تتم في الثانية الواحدة، ويرمز له بالرمز f الذي تحسب قيمته من المعادلة التالية:



إنتاج التيار المتردد:
عندما يدور ملف، من سلك معزول، على شكل مستطيل، بسرعة زاوية ثابتة ، في مجال مغناطيسي منتظم، تتولد في الملف قوة دافعة كهربية مستحدثة؛ وعندما يكون مستوى الملف عمودياً، على اتجاه الفيض المغناطيسي، فإن اتجاه حركة السلك توازي خطوط الفيض، فلا تقطعها، وتكون القوة الدافعة الكهربية المستحثة = صفراً، وشدة التيار المستحث I = صفراً؛ عندما يكون مستوى الملف موازياً للفيض المغناطيسي، فإن اتجاه حركة السلك تكون عمودية على خطوط الفيض المغناطيسي، فيقطعها، وتبلغ القوة الدافعة الكهربية المستحثة، وكذلك شدة التيار المستحث نهاية عظمى.
التيار المتردد الناتج من دورة كاملة للملف، حيث تكون زاوية دوران الملف t، ممثلة على المحور الأفقي بفواصل 45 درجة، والقوة الدافعة الكهربية المستحثة، أو شدة التيار المستحث، ممثلة على المحور الرأسي، ومن الشكل البياني يتضح أن:
1. التيار المتولد يغير اتجاهه كل نصف دورة.
2. يمثل تغير شدة التيار منحنى جيبي.
3. عندما يدور الملف دورة كاملة، يكون التيار قد أتم ذبذبة كاملة.
4. تزداد شدة التيار من صفر إلى نهاية عظمي، خلال الذبذبة الكاملة، ثم تتناقص إلى الصفر، خلال النصف الأول من الدورة، ثم يعكس التيار اتجاهه في الدائرة، وتزداد شدته من صفر إلى نهاية عظمى، ثم تتناقص إلى الصفر مرة أخرى، خلال النصف الثاني منها.
المكونات الأساسية الدوائر التيار المتردد
تحتوي دوائر التيار المتردد عادة على مقاومات أومية، وملفات، ومكثفات، ولكل من هذه المكونات تأثير على شدة التيار المتردد وجهده.
















الخاتمة والتوصيات:*

في الختام نشكر لكم قراءتكم التقرير المتواضع الذي هو نتاج البحث المتواصل في الشبكة العنكبوتية ومكتبة المدرسة
راجياً من الله تعالى أن يكون ذا فائدة لإخواني الطلاب في دراسة دوائر التيار المتردد لما فيه من أهمية كبيرة في حياتنا العلمية والعملية و أن يكون عند حسن ظن مدرسي الفيزياء في مدرسة خليفة بن زايد للتعليم الثانوي









*المصادر وتوثيقاتها :

الإنترنت:
http://www.moqatel.com/mokatel/data/...Study_Home. htm
مكتبة المدرسة:
أولا: المراجع العربية (بتصرف)
1. معتصم السيد الأقرع، الأنظمة الكهروبصرية في ساحة الحرب الحديثة، مجلة التكنولوجيا والتسليح، المحلد الخامس، العدد الثالث، يوليو 1990.
2. رفعت الزنفلي، تكنولوجيا الأقمار الصناعية للاتصالات العسكرية، مجلة التكنولوجيا و التسليح، المجلد الخامس، العدد الرابع، أكتوبر 1990.
3. تليفزيون ملون، موسوعة التكنولوجيا، الأجهزة وكيف تعمل، الطبعة العربية، Tradexim SA 1979.
4. تلسكوب لاسلكي، موسوعة التكنولوجيا الأجهزة وكيف تعمل، الطبعة العربية Tradexim SA 1979.
ثانيا: المراجع الأجنبية (بتصرف) (اخذت منها القوانين)
1. John D. Ryder, Electronic Fundamentals and Applications, third edition, Pitman,1987
2. V. Stupelman and G. Filaretov, Semiconductor Devices, Mir Publishers, Moscow, 1976
3. Bernard Grob, Basic Electronics, McGraw-Hill, third edition, 1982 .
4. N. Izyyumov, D. Linde, Fundamentals of Radio, Mir Publishers, Moscow, 2nd edition, 1980.
5. Kennedy & Davis, Electronic Communication Systems, McGraw-Hill, fourth edition, 1993.
6. A. Zhigarev, Electron optics and electron beam devices, Mir Publishers, Moscow, 1975.

سفاح العيناوي
02-26-2008, 09:57 PM
اخت بنت فزاع
:gilr:

مشكوره على التقرير الجيد
تحياتي لج

عيال العز غرتهم عيوني
02-26-2008, 10:32 PM
تسلمين حببوووبه على التقرير
وربي يعطيج الف الف الف عاافيهـ,.

..^^..

فقيره بالعلم
09-20-2008, 05:37 PM
السلام عليكم



اخواني و اخواااتي انا عندي طلب



يعني ممكن تلبوووون طلبيه


لو سمحتوووا اعضاء المنتدىوالمشرفيين و القااائميين في المنتدى يسااااعدووووني .................



انا ابي تقرير عن الحلال والحرام في ماده التربيه الاسلاميه



ابي غير التقرير يكووون في التقرير الحلال والحرام


فيه تلخيص عسب اشرحه للأستااذه

























هل من مجيييييييييييييييييييب :uae41:

دلــــع UAE
01-03-2010, 09:05 PM
ثااااااااااااااااكس عالتقرير

:7ezb-b:

خير الزمان
05-24-2010, 05:17 PM
مشكورييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييين:7ezb-h::7ezb-h::7ezb-h:

خير الزمان
05-24-2010, 05:18 PM
:mabrok1::mabrok1::mabrok1::mفقبابلابقاقققاقباق
abrok1::mabrok1::mabrok1:

خير الزمان
05-24-2010, 05:19 PM
:كام و بس::كام و بس::كام و بس::كام و بس::كام و بس::7ezb-h::7ezb-h::gilr::uae4cam::mrez:

كام وبس والباقي خس

خير الزمان
05-24-2010, 05:20 PM
الللللللللللله أكبر اللللللللللللللللللللللللللللللللللله أكبر:كام و بس::كام و بس:

خير الزمان
05-24-2010, 05:22 PM
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااو:mabrok1::mabrok1::mabrok1:

خير الزمان
05-24-2010, 05:24 PM
جميا جداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااا:uae4::uae4::uae4 ::uae4::uae4::uae4:

خير الزمان
05-24-2010, 05:26 PM
جحمد مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووور:mabrok1 ::mabrok1::mabrok1::mabrok1:

خير الزمان
05-24-2010, 05:29 PM
لالللللللللللللللللللللللللللا شي جمييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل:7ezb-b:http:/faza.com

خير الزمان
05-24-2010, 05:33 PM
http://googleearth.com

خير الزمان
05-24-2010, 05:36 PM
القوة الكهرومغناطيسية
القوة الكهرومغناطيسية هي القوة التي يؤثر بها المجال الكهرومغناطيسي على الجسيمات الكهربية.
القوة الكهرومغناطيسية هي واحدة من بين أربع قوى أساسية في الطبيعة ؛ وباقي تلك القوى الأساسية هي القوى النووية القوية (وهي تلك المسئولة عن ترابط نواة الذرة),والقوى النووية الضعيفة والجاذبية ؛ فأي قوة في عالمنا عبارة عن تجميع لنسب مختلفة من هذه القوى الأربع الأساسية.
القوى الكهرومغناطيسية هي المسئولة عمليا عن كل مظاهر الحياة اليومية العادية فيما عدا الجاذبية؛فكل القوى المؤثرة في ربط ما بين الذرات مع بعضها البعض يمكن إرجاعها إلى القوة الكهرومغناطيسية التي تؤثر على الجسيمات الكهربية في الذرة من الكترونات وبروتونات؛ وبذلك يمكن اعتبار قوى "الشد" و"الدفع" التي نتعرض لها في حياتنا اليومية العادية عند الاصطدام بالأجسام العادية آتية من قوى الترابط ما بين الذرات المكونة لأجسامنا وتلك الذرات المكونة للأجسام التي صدمناها.



المغناطيس الكهربائي

المغناطيس الكهربائي عبارة عن مغناطيس تتولد فيه المغناطيسية فقط بسبب تدفق تيار كهربي خلال سلك ما. وعادة ما تُصنع المغناطيسات الكهربية من ملف من السلك بعدد لفات كبير لزيادة التأثير المغناطيسي(المغنطة). ويُمكن زيادة المجال المغناطيسي الذي ينتجه الملف بوضع مادة مغناطيسية، كقضيب حديدي، داخل الملفات. ويتسبب التيار المار خلال الملف في تحول الحديد إلى مغناطيس مؤقت كالحديد المطاوع.










الموجات الكهرومغناطيسية


ينتقل الضوء، والموجات اللاسلكية، وأشعة إكس، وصور الطاقة الإشعاعي الأخرى خلال الفضاء كموجات طاقة تسمى الموجات الكهرومغناطيسية. ولتلك الموجات قمة وقاع، تمامًا كالأمواج التي تتكون عندما نلقي بحجر في الماء الساكن. وتُسمى المسافة بين قمم الموجات بطول الموجة، وتقاس بالمتر. ويُسمى عدد الموجات في الثانية بالتردد ويقاس بالهرتز. وتنتقل جميع الموجات الكهرومغناطيسية بسرعة الضوء، وهي تردد موجة كهرومغناطيسية مضروبًا في طول الموجة نفسها.
لا بد وأنكم تعلمون أننا محاطون وبشكل مستمر ومن جميع الجهات بأنواع مختلفة من أمواج الطاقة قليل منها مرئي وغالبيتها غير مرئية منها ما هو من صنع الطبيعة كالأمواج الضوئية التي تأتينا من الشمس والأشعة الكونية ومنها ما هو من صنع الإنسان كالأمواج الضوئية القادمة من المصابيح والأمواج اللاسلكية الناتجة عن الهاتف الخلوي (الجوال).
إذا تغاضينا عن أمواج الطاقة الميكانيكية (كالأمواج الصوتية) فإننا نستطيع أن نجزم بان معظم الأمواج الموجودة من حولنا هي أمواج ذات طبيعة كهرومغناطيسية والتي تشكل بمجموعها ما يسمى بالطيف الكهرومغناطيسي.
الآن لو أردنا أن نتحدث عن الطيف الكهرومغناطيسي نفسه فلا بد أن نذكركم بالجزء الأكثر شعبية منه أو الجزء الذي يعرفه معظمكم وهو الطيف الضوئي (أو طيف ألوان قوس قزح) أو ما يسمى علميا بطيف الضوء المرئي وعلى الرغم من أنه لا يشكل إلا جزءا بسيطا من الطيف الكهرومغناطيسي إلا أنه وفي نفس الوقت قد ساهم في فهم المبدأ العام بشكل ممتاز.
الطيف الكهرومغناطيسي وعملية الإشعاع لن نفهمها تماما دون المرور بمفاهيم مثل طول الموجة والتردد ولكن قبل أن نخوض أيضا في هذين المفهومين نحن بحاجة للتعرف على طبيعة هذه الطاقة التي نسميها الطاقة الكهرومغناطيسية.
طبيعة الإشعاع الكهرومغناطيسي (الطاقة الكهرومغناطيسية) :
إن الاسم الذي أطلق على هذا الطاقة هو نتيجة لتفسير العلماء لطبيعتها فكلمة كهرومغناطيسي تجمع بين كلمتي كهربائي ومغناطيسي وهذا بالضبط التفسير الذي قدمه العلماء لهذه الطاقة فهي (أي الإشعاع الكهرومغناطيسي) عبارة عن سيل من الطاقة في مسار يحوي حقلين مغناطيسي وكهربائي تسير في الحقل المغناطيسي أمواج مغناطيسية وتسير في الحقل الكهربائي أمواج كهربائية وتتراوح الطاقة الكهرومغناطيسية جيئة وذهابا بين هذين الحقلين أو المجالين بحيث أنه عندما تزداد شدة أحد الحقلين تنقص شدة الآخر والعكس بالعكس.
هذا يعني أن الموجتين (أو نوعي الطاقة في الحقلين المختلفين) مرتبطين معا ويتغيران معا بشكل متعاكس وتسمى سرعة التغير هذه بالتردد وبمعنى آخر أن التردد هو عدد المرات في الثانية التي تتغير بها الطاقة في الحقلين من أقصى قيمة لها وتعود لنفس هذه القيمة القصوى بمعنى أخر أنها عدد الأمواج التي تتشكل من هذا التغير خلال ثانية واحدة.
و لأن الطاقة الكهرومغناطيسية تتألف من تركيبة لموجتين مغناطيسية وكهربائية فقد ارتأى العلماء أن يسموها الأمواج الكهرومغناطيسية لأن طبيعتها موجية.
إذن التردد هو عدد المرات التي تصل فيها الطاقة الموجية لأقصى قيمة لها في اتجاه واحد. أما طول الموجة فهو مقياس آخر للموجة مرتبط بالتردد فهو يمثل المسافة بين أقصى قيمتين متتاليتين أو قاعين متتاليتين في نفس الاتجاه للطاقة الموجية.
أما حرصنا على الفهم الصحيح للطبيعة الموجية والمختلطة (بين الكهربائية والمغناطيسية) فلأنه سيشكل القاعدة الأساسية لفهم أنواع الطيف الكهرومغناطيسي وتقسيماته (تصنيفاته) وفقا للتردد أو لطول الموجة.
ومن الأمواج الكهرومغناطيسية التي تحيط بنا أشعة جاما - أشعة إكس (الأشعة السينية) - الأشعة فوق البنفسجية - الضوء المرئي (الذي نستطيع تحسسه بالعين) الأشعة تحت الحمراء - الأمواج المايكروية كالتي تستخدم بأفران المايكروويف - أمواج الرادار - الإرسال التلفزيوني - وأمواج الراديو وغيرها.

خير الزمان
05-24-2010, 05:38 PM
اعطووووووووووووووونييييييييييييييييييييييييي رايكم لانه يهمني:ابدعت:

خير الزمان
05-24-2010, 05:41 PM
1. تجربة صنع مغناطيس كهربائي

** مقدمـــــــة
إذا وضعت بوصلة صغيرة قرب, سلك يحمل تيارا كهربائيا تجد أن إبرة البوصلة تتحرك منجذبة كأنها قرب مغناطيس قوي. وهذا هو الواقع فعلا
فالتيار الكهربي يولد حول السلك مجالا مغناطيسيا خاصا يختلف كثيرا عن المغناطيس .
وتستخدم الكهرباء فعلا لاستحداث مغانط قوية جدا تدعى ,,
" المغناطيسات الكهربائية " , يمكن التحكم في تشغيلها أو إيقافها بوصل أو قطع التيار الكهربائي عنها .
وإذا لف السلك على شكل حلقة يصبح التأثير المغناطيسي أقوى بكثير , ويزداد أكثر فأكثر بزيادة عدد اللفات
ولهذا فإن معظم المغانط الكهربائية تتألف من ملفات لولبية

فإذا ماوضع داخل هذا الملف قضيبا حديدا فإن قدرة المغناطيس حتما ستعزز بشكل ملحوظ .
فكيف نصنع مغناطيسا كهربائيا ؟
بوجود سلك نحاسي مطلي , بإمكاننا صنع مغناطيس قوي جدا

** مكونات التجربة
1-بطارية " يفضل 6 فولت" .
2-مفتاح كهربائي
3-أسلاك توصيل " تجزأ إلى ثلاث أسلاك "
4-قضيب حديدي
5-سلك نحاسي مطلي


** خطوات التجربة :
1-نقوم بلف السلك النحاسي على القضيب على شكل حلقات متقاربة من بعضا البعض " شكل - 1 ".
2-إن كانت الحلقات لاتثبت , فبأمكاننا تثبيتها بشريط لاصق
3-نصل طرف السلك بالبطارية , والطرف الآخر بالمفتاح
4-نصل طرف المفتاح بالطرف الحر من البطارية
5-نقوم بأغلاق الدائرة الكهربائي ونقربه من اجسام معدنية مثل الدبابيس , ونلاحظ انجذابها " شكل - 2 "
6-نفتح الدائرة الكهربائية ونلاحظ ان الاجسام المعدنية سقطت أي ان المغناطيسية اختفت

بهذه الطريقة
نكون قد صنعنا مغناطيسا كهربائيا , مستفيدين من ظاهرة الحث الكهرومغناطيسي, وهي تطبيق من تطبيقات فصل المغناطيسية